شبكة الدعوة السلفية
السلام عليكم، نرحب بكل الإخوة والأخوات السلفيين في هذا المنتدى الجديد.
أرجوا من كل الأعضاء والزوّار لهذا المنتدى المشاركة معنا بتنزيل كل ما يخص العلم الشرعي للإستفادة من بعضنا، ودعوة إخوانكم وأخواتكم للمشاركة والإستفادة و بارك الله فيكم.
إذا كان لا يتوفّر لديك حساب و تريد المشاركة معنا إضغط على "تسجيل" واتبع التعليمات.

لمراد بنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن المكامعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لمراد بنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن المكامعة

مُساهمة من طرف أبو عبدالله ناصرالدين في الجمعة 18 يناير 2013, 16:53

لمراد بنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن المكامعة
مستفاد من: شرح الإبانة الصغرى - الدرس 08 | للشيخ: محمد بن هادي المدخلي

المكامعة: هي المضاجعة أن يضاجع الرجل الرجل في شعار واحد في ثوب واحد .

وقد جاء ذلك في حديث أبي ريحانة عند أبي داود وعند الإمام أحمد رحمهم الله فعن أبي ريحانة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كره عشر خصال وذكر منها رضي الله عنه "ومكامعة الرجل الرجل والمرأةَ المرأةِ ليس بينهما ثوب" يعني يلتصقان بجسديهما هذا مع هذا, وهذه مع هذه وذلك؛ لأنه سبيل إلى الفساد مظنة إلى هذا.

فإذا نام الرجل مع الرجل متعريان في ثوب واحد فهذا سبيل إلى الفساد, وهكذا المرأة المرأة, فيأتي من ذلك الرجل على الرجل لواطا والمرأة على المرأة سحاقا فنهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم ونهى أيضًا أن يتعرى الرجل في بيت أو غيره وهذا يؤخذ منه مشروعية التستر للمسلم ولو كان منفردًا يشرع له أن يتستر ولو كان منفردا فإنه قد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده كما ذكر المحشي عندكم أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل يا نبي الله عوراتنا ما نأتى منها وما نذر فقال صلى الله عليه وسلم (احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك) يعني الجارية؛ لأن الجارية ملك يمين لك أن تطأها بلا عقد الأمة التي تملكها لك أن تطأها بلا عقد، لأنها ملك يمين ومادام ذلك جائز لك فإنه لا حرج عليك.

فالنبي صلى الله عليه وسلم (يقول احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك) فقلت: أرأيت إذا كان القوم بعضهم مع بعض يعني اختلط الأقوام قال إن استطعت ألا يراها أحد فلا يراها, قال رضي الله عنه: أرأيت إذا كان أحدنا خاليا -يعني في بيته بمفرده في حجرته بمفرده أو في الخلاء لا أحد عنده في فلاة من الأرض واحتاج مثلا أن يتجرد فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (الله أحق أن يستحي منه الناس) يعني حتى في الخلاء حتى لو كنت في بيتك خاليًا لا أحد عندك فإنه ينبغي لك أن تستحي من الله تبارك وتعالى.

وهذا حديث ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فينبغي للإنسان أن يتستر في هذا وأن يستعمل الستر؛ وذلك لأنه ربما فاجأه فاجئ وهو على هذه الحال فينظر إلى عورته ويقع منه على ما لا يحب أن يرى منه فالاحتياط هو الحزم.

أولا: استحياء من الله تبارك وتعالى.

وثانيا: احتياطا لأنه قد يطلع عليه من لا يتوقع ظهوره عليه فيراه وهو على هذه الحال.

أبو عبدالله ناصرالدين

عدد المساهمات : 144
تاريخ التسجيل : 18/01/2013
العمر : 22

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى